Uncategorized

صفقة استحواذ على 40% من خطوط أنابيب أدنوك

تمتد خطوط أنابيب أدنوك الإماراتية (Adnoc) برًا وبحرًا، لربط مواقع الإنتاج بمحطات التصدير، ما يعزز هدفها الرامي إلى زيادة الصادرات وجذب ثقة عملائها العالميين بتعزيز أمن الطاقة وضمان الإمدادات.

وكانت مجموعة الخطوط المملوكة للشركة مقسمة بين أدنوك بحصة 60%، بالإضافة إلى 40% مملوكة لشركتي بلاك روك (BlackRock) وكيه كيه آر (KKR) الأميركيتين.

وبحسب بيان نُشر اليوم 4 أبريل/نيسان 2024، واطلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة، استحوذت شركة لونيت (Lunate) الإماراتية على حصة “بلاك روك” و”كيه كيه آر”، لتصبح شريكًا لأدنوك في بنيتها التحتية وأصول خطوط الأنابيب.

خطوط أدنوك

يبلغ عدد خطوط أنابيب أدنوك الإماراتية 22 خطًا لنقل النفط الخام، مقسمة بين: 17 خطًا بريًا، بالإضافة إلى 5 خطوط بحرية.

وتمتد هذه الأصول لمسافة تصل إلى 806 كيلومترات، ويمكنها نقل الخام بطاقة تصل إلى 18 مليون برميل يوميًا، وفق بيان الشركة المنشور على موقعها الإلكتروني.

وبإعلان صفقة الاستحواذ، تعود خطوط أنابيب أدنوك لتصبح إماراتية بالكامل، بعد أن استحوذت شركتا “بلاك روك” و”كيه كيه آر” على حصة الـ40% عام 2019 في صفقة بقيمة 4 مليارات دولار.

الاتفاق الموقع بين أدنوك وبلاك روك وكيه كيه آر عام 2019
الاتفاق الموقع بين أدنوك وبلاك روك وكيه كيه آر عام 2019 – الصورة من Arabian Business

وبموجب الصفقة المنعقدة قبل 4 سنوات، كانت الشركتان الأميركيتان أول الاستثمارات الأجنبية التي تتمكن من الاستحواذ على بعض الأصول من شركة نفط وطنية خليجية “شركة أدنوك الإماراتية”.

وشملت الصفقة سيطرة شركة “لونيت” الإماراتية على حصة الشركتين الأميركيتين في خطوط أنابيب أدنوك بالكامل، دون الإفصاح عن قيمة الصفقة أو شروطها.

مسار الصفقة

تتولى شركة خطوط أنابيب أدنوك لنقل النفط الخام (Adnoc Oil Pipeline)، والمعروفة اختصارًا بـ(AOP) -منذ تأسيسها عام 2019- مهمة تأجير حصص في أصول شركة أدنوك البالغة 22 خطًا، لمدة 23 عامًا.

وطبقًا لشروط التأجير، تنقل هذه الخطوط تدفقات النفط الخام والمكثفات، من مواقع التنقيب والإنتاج في الامتيازات التابعة لأدنوك إلى محطات التصدير.

ومن شأن هذه الأصول وخطوط الأنابيب الممتدة أن تُسهم في تعزيز دور شركة أدنوك، الذي يهدف إلى ضمان  تدفق الإمدادات إلى عملاء الشركة على الصعيد العالمي.

وأدار صفقة الاستحواذ على 40% من خطوط أنابيب أدنوك لصالح شركة “لونيت” الإماراتية، صندوق “كابيتال” للاستثمار طويل الأجل التابع لها، وفق رويترز.

ويُخطط صندوق الشركة للاستفادة من الصفقة في إغراء المستثمرين بعوائد نقدية قوية وجذابة، جنبًا إلى جنب مع التخطيط لزيادة رأس المال طويل الأجل.

وتنظر شركة “لونيت” إلى الصفقة بوصفها انعكاسًا لثقة الشركة في الاقتصاد الإماراتي، إذ أكد الشريك الإداري لدى الشركة مرتضى حسين، أن الاستحواذ على حصة خطوط أنابيب أدنوك لدى شركتي “بلاك روك” و”كيه كيه آر” الأميركيتين خطوة مهمة.

وأضاف حسين، أن صفقة الاستحواذ تتوافق مع إستراتيجية شركة “لونيت” للاستثمار طويل الأمد في البنية التحتية المهمة، قائلًا: “استثمارنا بأصول رئيسة في أبوظبي يعكس ثقتنا بالاقتصاد الإماراتي”.

ورحّب بالتعاون مع شركة أدنوك، بوصفها مجموعة رائدة في مجال الطاقة، وتعزز أسواق الطاقة العالمية عبر رفع معايير الكفاءة والابتكار.

خطوط أنابيب تابعة لشركة أدنوك الإماراتية
خطوط أنابيب تابعة لشركة أدنوك الإماراتية – الصورة من الموقع الإلكتروني للشركة

أصول أدنوك

تستثمر شركة “لونيت” في أصول بقيمة 105 مليارات دولار، وتعود ملكية الشركة إلى مستشار الأمن القومي الإماراتي، شقيق الرئيس محمد بن زايد، رئيس هيئة أبوظبي للاستثمار طحنون بن زايد.

وبخلاف خطوط أنابيب أدنوك، تملك الشركة الإماراتية أسطولًا من منصات الحفر -عبر ذراعها أدنوك للحفر– الذي يرسخ لهدفها الطموح بحلول عام 2027، والمتمثل في رفع إنتاجها من النفط إلى 5 ملايين برميل يوميًا.

وتعتزم شركة أدنوك للحفر زيادة منصاتها خلال العام الجاري إلى 142 منصة حفر، بما يُسهم في تطوير خدمات حقول النفط ضمن برنامج أوسع نطاقًا بزيادة أسطول الحفارات مع الأخذ بعين الاعتبار تقنيات التخلص من الكربون.

وخفّضت أدنوك للحفر انبعاثاتها بعدما اتبعت نهجًا مختلفًا بتقليص مدة تسليم الآبار، والاستعانة بمنصات حفر برية تعمل بالطاقة الهجينة.

ويصل عدد حفارات أدنوك العاملة بالطاقة الهجينة إلى 16 حفارة، دخلت اثنتان منها الخدمة في الآونة الحالية، وتستعد بقية الحفارات للانضمام تباعًا خلال العام الجاري.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إقرأ: صفقة استحواذ على 40% من خطوط أنابيب أدنوك على منصة الطاقة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى