Uncategorized

لصوص يسرقون وصلات شحن تيسلا في أميركا.. المرة الثانية خلال أسبوع

فوجئ سكان منطقة فاليجو في ولاية كاليفورنيا الأميركية بسرقة وصلات شحن السيارات الكهربائية التابعة لشركة تيسلا (Tesla) صباح يوم عيد الأم الموافق 12 مايو/أيار 2024.

ويخاطر أولئك اللصوص بحياتهم من أجل سرقة النحاس داخل تلك الوصلات، لبيعها مقابل مبالغ زهيدة، في حين إن تكلفة إصلاح المحطات بعد التخريب تصل إلى عشرات الآلاف من الدولارات.

ووفق متابعة منصة الطاقة المتخصصة (مقرّها واشنطن)، فإن تلك ليست الحادثة الأولى في أميركا، وشهد العام الجاري (2024) حوادث مماثلة في تكساس وهيوستن ومينيابولس ومينيسوتا، وتُقدّر وزارة الطاقة حدوث خسائر بقيمة تصل إلى مليار دولار سنويًا.

وبالإضافة لنقاط شحن السيارات، يستهدف لصوص النحاس سرقة محطات الكهرباء الفرعية وأبراج الاتصالات الخلوية وخطوط الهواتف الأرضية والسكك الحديدية ومواقع البناء وآبار المياه والمنازل المهجورة، من أجل تحقيق أرباح سريعة.

محطات شحن تيسلا

سرق شخص أو مجموعة من الأشخاص المجهولين وصلات 9 محطات لشحن السيارات الكهربائية التابعة لشركة تيسلا في فاليجو.

ووضعت الحادثة المستهلكين في مأزق صباحًا، حتى إنجاز عمليات الإصلاح والاستبدال على يد فنيي تيسلا في نهاية اليوم التالي.

وتحدث السرقة فقط عندما تكون السيارة متوقفة داخل موقع الشحن الفائق، وقال أحد السكان، ويدعى جوش بيكلر، إنه وزوجته وجدا وصلة الشحن مقطوعة من سيارتهما، مشيرًا إلى أن الأمر حدث على الأغلب خلال الليل، لأنهما اكتشفا الحادثة في الصباح الباكر.

وأضاف أن اللصوص تركوا 5 وصلات شحن، وتوقّع أن يصل عدد الوصلات المسروقة إلى 20 تقريبًا؛ إذ إنها ثقيلة للغاية، ولا يمكن حمل كل تلك الكمية مرة واحدة.

ويقول جون براون، إنها المرة الثانية أو الثالثة التي تُقطع فيها وصلات شحن السيارات الكهربائية، داعيًا إلى توفير الحماية لتجنّب تكرار تلك الحوادث.

وتبتكر تيسلا طرقًا لتجنّب تكرار مثل تلك الحوادث، لكن بعد قطع وصلات الشحن لا يمكن استعمال المحطة إلّا بعد قيام الفنيين بالإصلاحات اللازمة، حسب تقرير لمنصة “إن بي سي باي إريا” (nbcbayarea).

وشهد الأسبوع الماضي سرقة 5 مواقع للشحن الفائق التابعة لشركة تيسلا، منها في مدينة هيوستن بولاية تكساس الأميركية.

كما سرق اللصوص 18 من أصل 19 وصلة شحن عالية الجهد من محطة بشارع كيبلينغ في مونتروز بولاية أيوا يوم الإثنين قبل الماضي (6 مايو/أيار).

محطة شحن تابعة لتيسلا بعد سرقة الوصلات
محطة شحن تابعة لتيسلا بعد سرقة الوصلات – الصورة من منصة “درايفينغ”

فكروا مرة أخرى!

ربما يفكر سارقو محطات شحن تيسلا الفائقة في بيع ما سرقوه إلى صاحب إحدى ساحات بيع الخردة في مركز ثاوث بوست أوك لإعادة التدوير في جنوب هيوستن براندي هارلو.

وقلّل هارلو من أرباح سرقة النحاس داخل وصلات شحن السيارات الكهربائية لتيسلا أو غيرها، ودعا المخرّبين إلى إعادة التفكير مرة أخرى، إذا كان الدافع حقًا هو سرقة النحاس داخلها.

وأوضح: “ربما يكون هناك أشخاص يعتقدون أن بإمكانهم حصد الكثير من الأموال نظير البيع إلى محطة إعادة تدوير، مثل محطتنا”.

وأشار إلى أن سعر رطل النحاس المعزول يبلغ 70 سنتًا، ولذلك ستبلغ قيمة 50 رطلًا من وصلات شحن تيسلا 30 دولارًا فقط.

وقال، إن الأمر ليس مخيبًا للآمال لهم من ناحية المكسب فقط، بل يرتبط -أيضًا- بعملية توثيق تلتزم بها ساحات بيع الخردة، وهو ما يجعل سرقة النحاس عملية خطرة.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إقرأ: لصوص يسرقون وصلات شحن تيسلا في أميركا.. المرة الثانية خلال أسبوع على منصة الطاقة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى