أخر الأخبار

هيمنة الصين على تصنيع الألواح الشمسية مستمرة.. تقنيات جديدة وأسعار استثنائية

يشهد قطاع تصنيع الألواح الشمسية العالمي تطورات ملحوظة من حيث التقنيات المستعملة والقيود الجمركية، لهذا تستعد الشركات الصينية للمنافسة في الأسواق الرئيسة من خلال تبنّي إستراتيجيات تسعير وتطوير جديدة.

وتوقعت المديرة التنفيذية لمجموعة تكنولوجيا الطاقة النظيفة لدى وكالة إس آند بي غلوبال كوموديتي إنسايتس، إدورني زوكو، أن يتعزز قطاع تصنيع ألواح الطاقة الشمسية في عام 2024، بعد أن أدى فائض العرض وانخفاض تكاليف المواد إلى حرب أسعار في النصف الثاني من عام 2023.

وحسب متابعة منصة الطاقة المتخصصة (مقرها واشنطن) لهذه التطورات، ستستمر الشركات المصنعة الأصغر حجمًا، من المستوى 2 والمستوى 3، التي تعرض منتجاتها بأسعار منخفضة، في مواجهة هوامش سلبية.

في المقابل، تأثر المصنعون الصينيون من الدرجة الأولى بانهيار في متوسط ​​أسعار الألواح الشمسية، ويحاولون تمييز أنفسهم عن المنافسين إما بمنتجات مبتكرة وإما بأسعار استثنائية.

ونتيجة لذلك، ستستمر الهوامش الضعيفة أو السلبية في جعل عام 2024 عامًا مليئًا بالتحديات بالنسبة إلى المصنعين، ومن المقرر أن تنمو الحصة السوقية التي تزيد على 75% التي تمتلكها أكبر 10 شركات من البولي سيليكون والرقائق والخلايا والألواح الشمسية.

قضايا المخزون

المديرة التنفيذية لمجموعة تكنولوجيا الطاقة النظيفة لدى وكالة إس آند بي غلوبال كوموديتي إنسايتس، إدورني زوكو
إدورني زوكو

أصبحت شركات توزيع وتركيب ألواح الطاقة الشمسية الأقل تنويعًا معرضة للخطر بسبب عمليات الشطب المرتبطة بانخفاض الأسعار في مخزوناتها الواسعة، خصوصًا في أوروبا.

وفي نهاية عام 2023، تجاوز إجمالي مخزون الألواح الشمسية الأوروبية تركيبات ذلك العام، حسب مقال للمديرة التنفيذية لمجموعة تكنولوجيا الطاقة النظيفة لدى وكالة إس آند بي غلوبال كوموديتي إنسايتس، إدورني زوكو، نشرته مجلة بي في ماغازين (pv-magazine).

وقالت إدورني زوكو، إنه “على الرغم من المخزون الزائد في أوروبا على مدى العامين الماضيين، لا توجد علامات على انخفاض قوي في الشحنات من الصين في عام 2024″.

ويستعمل المصنعون والموزعون إستراتيجيات مثل البيع بأسعار منخفضة، وإعادة الشحن، وشروط الدفع الأطول لتقليل المخزون ومساعدة العملاء على التأقلم.

دورة فائض العرض

تنطوي دورة فائض العرض الزائد الجديدة على تأثير مباشر في جهود السياسات الرامية إلى إعادة دعم سلاسل توريد الطاقة الشمسية في الولايات المتحدة وأوروبا.

وبعد الانخفاض في تكاليف المواد الخام، اتسعت فجوة تكاليف الإنتاج عبر المناطق.

وفي الربع الأول من عام 2024، بلغ متوسط ​​التكاليف في الصين 45 دولارًا، حسبما نشرته مجلة بي في ماغازين (pv-magazine).

وقبل عام واحد، كانت التكاليف في الصين أقرب إلى التكاليف في أوروبا والولايات المتحدة.

لذلك، أصبح بناء القدرة التصنيعية في الدول الغربية أمرًا صعبًا ومكلفًا، ما يهدد جهود توطين التصنيع المستمرة وبقاء قوانين التصنيع المحلية القائمة.

حوافز حزم التصنيع المحلية

ربما تؤكد الحوافز المدرجة، حاليًا، في حزم التصنيع المحلية، مثل قانون خفض التضخم في الولايات المتحدة، غير كافية لتعزيز قدرة تصنيع الطاقة الشمسية المحلية في الولايات المتحدة والقدرة التنافسية للاعبين المحليين.

وقالت المديرة التنفيذية لمجموعة تكنولوجيا الطاقة النظيفة لدى وكالة إس آند بي غلوبال كوموديتي إنسايتس، إدورني زوكو، إن الهند برزت بصفتها دولة ذات هياكل تكلفة تنافسية، ما سمح للبلاد بقيادة التوسع في تصنيع الطاقة الشمسية خارج الصين.

وبالإضافة إلى الشركات المصنعة التي تجتذبها الحوافز المرتبطة بالإنتاج، يصنع الوافدون الجدد الألواح الشمسية، مدفوعين بفرص التصنيع في الهند وشحنها إلى الأسواق الدولية، خصوصًا الولايات المتحدة، حسبما رصدته منصة الطاقة المتخصصة.

وترى إدورني زوكو أن فجوة التكاليف قد لا تكون التحدي الوحيد الذي يواجه سياسة إعادة التوطين.

خط لإنتاج الألواح الشمسية بمدينة دريسدن في ألمانيا
خط لإنتاج الألواح الشمسية بمدينة دريسدن في ألمانيا – الصورة من رويترز

من ناحية ثانية، سرعان ما أصبحت تقنية تخميل الاتصال “توب كون” TOPCon المهيمنة في السوق، إذ يقع أكثر من 90% من السوق في الصين، واستثمرت الشركات في هذا النهج على مدار العامين الماضيين.

وعلى النقيض من ذلك، فإن أغلب القدرة التصنيعية الموجودة في الدول الغربية والهند تعتمد على تقنية خلايا التخميد الخلفية، التي سيجري التخلص منها تدريجيًا قريبًا.

في المقابل، فإن تحديث خطوط الإنتاج القديمة أو بناء قدرات جديدة يستلزم استثمارات كبيرة، وهو الأمر الذي سيجده العديد من المصنعين الغربيين صعبًا للغاية.

وستستمر هذه الأوقات الصعبة بالنسبة إلى مصنعي الطاقة الشمسية الغربيين، إذ لا تظهر القدرة الفائضة المتزايدة في الصين أي علامة على التراجع، ما يعرّض الشركات الغربية لخطر التخلف عن مواكبة التطور التقني.

بدورها، تتوقع وكالة إس آند بي غلوبال كوموديتي إنسايتس أن تستمر قاعدة التصنيع العالمية في النمو بوتيرة أسرع من الطلب، وستحدث معظم هذه التوسعات في الصين.

وفي العامين المقبلين، ستضيف الشركات المصنعة 300 غيغاواط من القدرة الإنتاجية السنوية لوحدات الطاقة الشمسية، أي ما يعادل أكثر من 70% من إجمالي الطلب العالمي خلال عام 2023.

اقرأ أيضًا..

إقرأ: هيمنة الصين على تصنيع الألواح الشمسية مستمرة.. تقنيات جديدة وأسعار استثنائية على منصة الطاقة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى