Uncategorized

تراخيص طاقة الرياح في الاتحاد الأوروبي تنتعش بقوانين داعمة (تقرير)

تلقّت تراخيص طاقة الرياح في الاتحاد الأوروبي دفعة داعمة بعد إقرار قوانين جديد تسهّل منحها، بعد أن عانى القطاع من تأخيرات طويلة جرّاء بطء وتعقيدات الإجراءات.

وعلى الرغم من أن الترخيص ما يزال يمثّل عقبة أمام توسّع طاقة الرياح في الاتحاد الأوروبي، فإن الأمور تتحسن. ومنحت دول القارة عددًا أكبر بكثير من التراخيص لمزارع الرياح البرية الجديدة في عام 2023 مقارنة بالسنوات السابقة، وفقًا لما رصدته منصة الطاقة المتخصصة.

ويرجع الفضل في ذلك إلى قوانين الاتحاد الأوروبي الجديدة بشأن ترخيص مصادر الطاقة المتجددة.

في المقابل، لا ترخّص أوروبا ما يكفي من مزارع الرياح الجديدة لتحقيق أهدافها الطموحة لعام 2030، ويتعين على الحكومات أن تستمر في تيسير وتسريع عملية إصدار التراخيص لديها، حسبما نشرته هيئة صناعة طاقة الرياح الأوروبية “ويند يوروب” (windeurope).

إجراءات ترخيص مزارع الرياح البرية الجديدة

حسّنت أوروبا إجراءات ترخيص مزارع الرياح البرية الجديدة، وفي عام 2023 منحت تراخيص أكثر من السنوات السابقة، ورخصت ألمانيا قدرة 7.5 غيغاواط، بزيادة قدرها 70% عن العام السابق.

وتبرز أهمية التناقض عند مقارنته بالمدة 2017-2019 عندما تمّ تسليم أقلّ من 2 غيغاواط من تراخيص المشروعات الجديدة على أساس سنوي.

وهذا يضع ألمانيا على مسار واعد للحصول على ما يكفي من المشروعات المرخصة في طور الإعداد لتقديم عطاءات في المزادات المقبلة، بإجمالي 10 غيغاواط في عام 2025 وحده.

وأظهرت إسبانيا اتجاهًا مشابهًا مع منح تراخيص لأكثر من 3 غيغاواط في عام 2023، بزيادة قدرها 70% مرة أخرى في عام 2022.

وقبل عام 2022، كانت أحجام التراخيص أقل من 1 غيغاواط، وفقًا لما اطّلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة.

وفي فرنسا، كانت هناك زيادة بنسبة 12% في التراخيص، لتصل إلى 2.2 غيغاواط العام الماضي.

بدورها، شهدت المملكة المتحدة زيادة بنسبة 10% في الموافقة على ما يزيد قليلًا عن 1 غيغاواط من المشروعات البرية.

ولا تقتصر تحسينات الترخيص على الأسواق الكبرى فقط، فقد ارتفع عدد التراخيص في اليونان وبلجيكا، ويرجع ذلك، أساسًا، إلى قوانين الاتحاد الأوروبي الجديدة.

ويرجع الفضل في ذلك إلى لائحة الطوارئ بشأن التراخيص، ثم القوانين الجديدة ذات الصلة التي اتُّفِق عليها جزءًا من إرشادات الطاقة المتجددة المنقحة 3 (RED III).

لذلك، يتعين على الحكومات أن تبدّل أحكام الترخيص في لائحة الطاقة المتجددة المنقحة 3 بحلول الأول من يوليو/تموز المقبل.

وقال الرئيس التنفيذي لهيئة صناعة طاقة الرياح الأوروبية “ويند يوروب” (windeurope)، جايلز ديكسون:”لقد تحسنت تراخيص مزارع الرياح كثيرًا في العام الماضي، خصوصًا في ألمانيا، ولكن ما يزال هناك طريق لنقطعه”.

وأضاف: “تحتاج جميع الحكومات الوطنية إلى تنفيذ قوانين الاتحاد الأوروبي الجديدة والاستمرار في جعل عملياتها أكثر بساطة وأسرع وأكثر رقمية”.

ويوضح الرسم البياني التالي -الذي أعدّته منصة الطاقة المتخصصة- استثمارات طاقة الرياح في أوروبا بين عامي 2013 و2022:

استثمارات طاقة الرياح في أوروبا

تحسين قوانين الترخيص

نفّذت ألمانيا هذه القوانين الجديدة بصرامة، وقد أثبت تطبيق مفهوم “تجاوز المصلحة العامة” (OPI) فعاليته بتسريع العديد من المشروعات المتورطة في نزاعات قانونية، إذ تفوز المشروعات بقضايا أمام المحاكم كانت تخسرها.

وحذت فرنسا والبرتغال والنمسا حذوها من خلال دمج مبادرة الملكية الفكرية في أطرها القانونية.

وقد أدت لوائح جديدة أخرى دورًا في جميع أنحاء أوروبا لتسريع عملية إصدار الترخيص، وأحد الأمثلة الجيدة على ذلك هو إسبانيا، ويمكن ربط الزيادة الملحوظة، في المقام الأول، بزيادة عدد الموظفين المرخص لهم.

وأحدثت بولندا تغييرًا كبيرًا من خلال التخلص من قاعدة المسافة إتش 10 (10H) المثيرة للجدل، وتشترط البلاد الآن أن تكون مسافة التوربينات على الأقل 700 متر من المناطق السكنية.

وكانت المسافة في السابق 10 أضعاف ارتفاعها، ما يجعل من المستحيل تقريبًا تطوير مشروعات طاقة الرياح البرية الجديدة في بولندا باستعمال توربينات الرياح الحديثة.

وينبغي للحكومة البولندية الجديدة أن تخفض هذا إلى 500 متر، وسيؤدي هذا التغيير إلى زيادة المساحة المتاحة لمزارع الرياح البرية في بولندا بنسبة 100%.

ويؤدي الفارق البالغ 200 متر إلى زيادة المساحة المفتوحة في البلاد للاستثمارات المحتملة من 2% إلى 4%.

وبدأت بلدان أخرى في تحديد مجالات تسريع مصادر الطاقة المتجددة، أو تحديد مواعيد نهائية أكثر صرامة بشأن خطوات معينة من إجراءات التصريح.

وعمومًا، بدأت الحكومات في نقل وتنفيذ النسخة المنقحة من إرشادات الطاقة المتجددة المنقحة 3 RED) III).

مشروع لإنتاج الكهرباء من الطاقة المتجددة في أوروبا
أحد مشروعات طاقة الرياح والطاقة الشمسية في أوروبا- صورة أرشيفية

أداة رؤى ترخيص طاقة الرياح

تقوم هيئة صناعة طاقة الرياح الأوروبية “ويند يوروب”، حاليًا، بتتبّع تنفيذ إرشادات الطاقة المتجددة المنقحة 3 ومتطلبات الترخيص الوطنية الأخرى في أداة “رؤى ترخيص طاقة الرياح” (WEPI).

وهذا سيمكّن من مقارنة الأوضاع في الأسواق المختلفة، ويسلّط الضوء على المجالات التي ينبغي لكل دولة عضو أن تبذل جهودًا لتحسينها.

ويُعدّ الوصول إلى أداة رؤى ترخيص طاقة الرياح متاحًا لأعضاء هيئة ويند يوروب (الفئة سي 2 والأعلى) الذين يمكنهم الوصول إليها.

اقرأ أيضًا..

إقرأ: تراخيص طاقة الرياح في الاتحاد الأوروبي تنتعش بقوانين داعمة (تقرير) على منصة الطاقة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى